#وضع_يد: مواجهة العنف الواقع على المرأة المصرية
الثلاثاء, 19 سبتمبر, 2017
مصر

 

في مواجهة تصاعد ظاهرة العنف ازاء المرأة المصرية بشكل ملحوظ، وغياب تحرك حقيقي لإنصافها؛ أطلقت عدة منظمات حقوقية ومؤسسات حملة تحت عنوان وضع يد، تجسيداً لنظرة المجتمع للنساء بعد ان اعتدن حصرهنّ في ادوار نمطية، وكأنهنّ حق مكتسب للرجال بوضع يد. ويُشيرُ القائمون على الحملة تصاعد وتيرة العنف الجسدي والجنسي الواقع على النساء بعد ثورة 25 يناير.

وتهدف الحملة التي انطلقت نهاية شهر مايو/أيار من العام الجاري الى مواجهة العنف الواقع على المرأة، من خ المطالبة بإقرار قانون موحد يحمي النساء من جميع أشكال العنف والتمييز، يكفل لهنّ حقوقهن المدنية بحسب المواثيق والمعاهدات الدولية التي وقعت عليها الدولة المصرية، وللاحتجاج أيضاً على نظرة المُشرع المصري لحقوق المرأة، والتي وصفوها بـ "الأبوية" كما تجلت في مسودة القانون الموحد الأخيرة  التي اصدرها المجلس القومي للمرأة، معتبرين تلك المسودة مجافية للمبتغى و المأمول بالنسبة للمعنيين بقضايا المرأة.

 

كما نفذ القائمون على الحملة عدة أنشطة أبرزها العمل على اعداد استمارة لتوثيق جزء من حالات العنف، اضافة الى تخصيصهم يوما "للتدوين والزقزقة" على مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال صور، او مقاطع فيديو، او تجارب شخصية، أو شهادات عن العنف ضد المرأة بشتى اشكاله، سواء كان في المنزل أو العمل أو الشارع؛ باستخدام هاشتاغ #وضع يد، #مشاركة_مش_وضع_يد، اضافة الى نشر مقالات متعددة في إطار الحملة التي استضافتها المنصة النسوية ولها وجوه أخرى، أبرزها مقال للعنف ضد المرأة قوانين تحميه الذي استعرض المواد القانونية التي تناصر العنف ضد النساء.

Copyright © 2009-2017, namdi.net, Developed by MediaSoft